إكسون موبيل تخطط لإنشاء أكبر مشروعات إنتاج الهيدروجين واحتجاز الكربون

أعلنت إكسون موبيل الأميركية خططها لدعم جهود الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من عملياتها، في إطار طموحها لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050؛ إذ تعتزم الشركة إنشاء واحد من أكبر مشروعات احتجاز الكربون وتخزينه في العالم، فضلًا عن مصنع جديد لإنتاج الهيدروجين، في مصفاة باي تاون بولاية تكساس، ووصفته بأنه سيغير قواعد اللعبة.

وتتوقع اتخاذ قرار الاستثمار النهائي في غضون عامين أو 3 أعوام، وفقًا لسياسة الحكومة الداعمة، والتصاريح التنظيمية اللازمة وظروف السوق، حسبما جاء في بيان صحفي أصدرته.

منشأة الهيدروجين الأزرق
أوضحت إكسون موبيل أن منشأة الهيدروجين المقترحة ستنتج ما يصل إلى مليار قدم مكعبة يوميًا من الهيدروجين الأزرق، الذي يجري إنتاجه من الغاز الطبيعي ودعمه باحتجاز الكربون وتخزينه.

ويُمكن أن يؤدي استخدام الهيدروجين وقودًا في مصنع باي تاون للمركبات العضوية التي يُطلق عليها “الأوليفينات”، إلى تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على مستوى الموقع بنسبة تصل إلى 30%، مقارنةً بالعمليات الحالية.

وبذلك، يدعم المشروع طموح الشركة لتحقيق الحياد الكربوني لانبعاثات النطاقين 1و2 من أصولها التي تُشغَّل، بحلول عام 2050.

احتجاز الكربون وتخزينه
سيكون مشروع احتجاز الكربون وتخزينه واحدًا من أكبر المشروعات في العالم؛ إذ يمكنه تخزين ما يصل إلى 10 ملايين طن متري سنويًا من ثاني أكسيد الكربون؛ أي ما يعادل الانبعاثات من أكثر من مليوني سيارة، بحسب البيان.

وسيمكن ذلك الشركة من مضاعفة قدرتها الحالية على احتجاز الكربون وتخزينه، البالغة 9 ملايين طن متري سنويًا، ويجعلها تقود الصناعة.

وتقول إكسون موبيل إن المشروع سيُشكل مساهمتها الأولية في جهد عبر الصناعة لإنشاء مركز لاحتجاز الكربون وتخزينه بقيمة 100 مليار دولار على طول قناة هيوستن للسفن، مع هدف أولي يبلغ 50 مليون طن متري من ثاني أكسيد الكربون سنويًا بحلول عام 2030، و100 مليون طن بحلول عام 2040.