إرتفاع طفيف للنفط مع صعود الأسهم الامريكية وتلميح سعودي بالتدخل لدعم الأسعار

ارتفعت  أسعار النفط  ارتفاعا طفيفا امس بلغ واحدا بالمئة بالتوازى مع صعود سوق الأسهم الأمريكية بعد يوم من أكبر انخفاض لبوصة وول ستريت منذ عام 2011 وفي الوقت الذي أشار فيه وزير الطاقة السعودي إلى أن كبار المنتجين ربما يتعين عليهم التدخل في أسواق الخام لدعم الأسعار.

ووفقا لرويترز زادت عقود خام برنت 72 سنتا لتسجل عند التسوية 76.89 دولار للبرميل في الوقت الذي صعدت فيه الأسهم الأمريكية في ظل أرباح قوية للشركات. وخسر خام القياس العالمي نحو عشرة دولارات للبرميل منذ سجل مستوى مرتفعا عند 86.74 دولار في الثالث من أكتوبر تشرين الأول.

وصعد الخام الأمريكي 51 سنتا ليبلغ عند التسوية 67.33 دولار للبرميل.

وفي بورصة وول ستريت، زاد المؤشر داو جونز الصناعي 1.6 بالمئة وقفز المؤشر ستاندرد آند بورز500 بنسبة 1.8 بالمئة مع إعلان شركات مثل مايكروسوفت للبرمجيات وفورد موتور لصناعة السيارات وشركة وسائل التواصل الاجتماعي تويتر أرباحا قوية للربع الثالث، وهو ما قلص بعض المخاوف من أن تباطؤ النمو سيؤثر سلبا على الطلب النفطي.

وتلقت أسعار الخام دعما أيضا من تصريحات لوزير الطاقة السعودي خالد الفالح الذي قال إنه قد تكون هناك حاجة للتدخل لتقليص مخزونات النفط بعد زيادات سجلتها في الأشهر الأخيرة.

وقال محافظ السعودية لدى أوبك إن سوق النفط قد تواجه وفرة في المعروض في الربع الأخير من العام.

وأضاف أديب الأعمى قائلا لرويترز ”نرى أن السوق قد تتحول في الربع الرابع صوب وضع تخمة معروض كما يدل عليه ارتفاع المخزونات على مدى الأسابيع القليلة الماضية“.