أول ناقلة هيدروجين مسال بالعالم تنقل أولى شحناتها المُنتَجة من الفحم البني

تستعد أول ناقلة هيدروجين مسال بالعالم لنقل أولى شحنات الهيدروجين المُنتج عبر الفحم البني، بشراكة يابانية-أسترالية، وبتكلفة تصل إلى 360 مليون دولار أميركي.

ووصلت أول ناقلة هيدروجين مسال بالعالم -حملت اسم “سويسو فرونتير”- إلى مدينة ملبورن الأسترالية عقب رحلة دامت 16 يومًا، وتستعد لتنقل الشحنة الأولى من إنتاج مشروع (ياباني- أسترالي) مشترك لاستخراج الهيدروجين من الفحم البني.

ويأتي وصول أول ناقلة هيدروجين مسال بالعالم -التي أنتجتها شركة كاواساكي اليابانية للصناعات الثقيلة- من مدينة كوبة اليابانية إلى أستراليا باعتباره أول اختبار لها كان يُفترض إجراؤه قبل ما يقرب العام، غير أنه تأخر بفعل آثار جائحة كورونا.
تنقل سويسو فرونتير شحنات لمشروع سلسلة إمداد طاقة الهيدروجين “إتش إي إس سي” المشترك بين اليابان-أستراليا، الذي يهدف لإنتاج الهيدروجين من الفحم البُني.

وتبلغ تكلفة المشروع المدعوم من حكومة البلدين 500 مليون دولار أسترالي (ما يقرب من 360 مليون دولار أميركي)، ويهدف لخفض الانبعاثات والتحول لاستخدام طاقة أكثر نظافة.

ويُشكل مشروع سلسلة إمداد طاقة الهيدروجين وأول ناقلة هيدروجين مسال بالعالم نقطة التقاء للأهداف اليابانية بتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2050، مع الأهداف الأسترالية الرامية للريادة مُصدِّرًا رئيسًا للوقود، وفق صحيفة إنديا تايمز – ذي إيكونوميك تايمز.

ويهدف الاعتماد على الهيدروجين المُنتج عبر المشروع إلى نزع الكربون عن الصناعات المعتمدة على النفط والغاز والفحم.

وبدأت أولى خطوات المشروع، العام الماضي، باستخراج الهيدروجين من الفحم البني بمعدل 70 كيلوغرامًا يوميًا في محطة بوادي لاتروب في ولاية فيكتوريا الأسترالية؛ حيث زودت مناجم الفحم محطات الكهرباء الأكثر تلوثًا في العالم.