أول سفينة شحن كهربائية بدون طاقم تبدأ رحلتها الأولى هذا العام

لن يقتصر نقل البضائع المستقلة على عدد قليل من الشاحنات والطائرات، كما ذكرت CNN ، وتتوقع Yara International الآن الإبحار بأول سفينة شحن كهربائية بالكامل ومستقلة فى النرويج بحلول نهاية عام 2021، وستسافر Yara Birkeland من Herøya إلى Brevik مع ثلاثة مراكز تحكم عن بعد فقط تراقب الرحلة.

ووفقا لموقع ” engadget” التقنى طورت يارا المفهوم لأول مرة فى عام 2017 وخططت للإبحار فى عام 2020، لكن جائحة COVID-19 أخرت الرحلة، وإنها ليست أول سفينة بدون طاقم من أى نوع تنطلق، ولكنها أول نموذج يعمل بالكهرباء بالكامل.

كما أنها سفينة بطيئة ذات سرعة قصوى تبلغ 13 عقدة من نظامي الدفع بقدرة 900 كيلو وات (عادة ما تسافر سفن الحاويات من 16 إلى 25 عقدة)، ومن الآمن القول أن البطارية العملاقة التى تبلغ 7 ميجاوات فى الساعة ستستغرق بعض الوقت لشحنها، ومع ذلك، تعتقد يارا أن ذلك سيكون مفيدًا لتحقيق مكاسب بيئية، وقدرت الشركة أن Yara Birkeland ستحل محل حوالى 40.000 رحلة شاحنة سنويا، مما يقلل بشكل كبير من انبعاثات ثانى أكسيد الكربون وأكسيد النيتروز فى بلد يعتمد بالفعل بشكل كبير على الطاقة الكهرومائية، ويمكن للسفينة أيضًا تخفيف الازدحام المرورى على الأرض، ناهيك عن إبعاد البشر عن الخطر (وإن كان ذلك على حساب الوظائف).

وقد يستغرق الأمر وقتًا طويلاً قبل أن ترى ناقلات شحن ذاتية تقوم برحلات إلى مكان آخر، حتى لو لم يكن النطاق مشكلة، فإن الأرصفة – سيكون من الصعب على السفينة ذاتية الإبحار التنقل في ميناء مزدحم مثل ديربان أو شنغهاي، هناك أيضا قضايا قانونية، الدول المختلفة لديها قواعدها الخاصة بالبحر، كما هو الحال مع السيارات ذاتية القيادة، هناك أيضًا مسألة المسؤولية، على من يقع اللوم إذا جنحت سفينة مستقلة؟ في حين أنه من السهل رؤية يوم تكون فيه السفن الكهربائية المستقلة أمرا شائعا، فمن المحتمل ألا يكون ذلك اليوم قريبا.