أوزباكستان تخطط لامتلاك كيان نفطي يضاهي «شل» و «توتال»

تطمع شركة النفط والغاز الحكومية الأوزبكية في تحقيق هدف جريء للغاية، وهو أن تصبح نسخة جديدة من كيانات مثل “رويال داتش شل” أو “بي بي”، وأن تنضم إلى كبرى شركات الطاقة في العالم بوجه عام، بحسب تقرير لـ”فايننشال تايمز”.

رغم أنها لا تزال في مرحلة مبكرة لبلوغ هذه المكانة، فإن “أوزبك نفط جاز” التي تساهم بنسبة 15% من الناتج المحلي للبلاد، اتخذت خطوات أولية نحو بلوغ هدفها الطموح من خلال الحصول على حريتها من الحكومة للعمل ككيان تجاري مستقل.

كما عينت الشركة “بهودريجون صديقوف” البالغ من العمر 39 عامًا، رئيسًا جديدًا لمجلس الإدارة، والذي سيشرف على التحول المخطط له، والاستفادة من الإصلاحات التي يتم تنفيذها في جميع أرجاء البلاد تحت قيادة الرئيس “شوكت ميرضيايف”.

طموح “صديقوف” الكبير

تحدي شركات النفط الكبرى ليس خيالًا، لأن “أوزبك نفط جاز” لديها الحجم والموارد التي تؤهلها كي تصبح قوة دولية، إذ يعمل لديها أكثر من 100 ألف عامل، أي أكثر بنحو 30% عن القوة العاملة لـ”شل”، علاوة على امتلاك البلاد احتياطيات كبيرة من الطاقة.

في إشارة إلى تحركاته الأولية لتحويل الشركة إلى منافس حقيقي لكبرى شركات النفط يقول “صديقوف”: من الآن فصاعدًا، أتنمى أن تلعب “أوزبك نقط جاز” دورها ككيان تجاري فقط وتركز على جني الأرباح.