“أوبك +” مستعدة لزيادة إنتاجها النفطي مجددا للمحافظة علي استقرار السوق

أوبك

عبدالله المملوك

يعقد تحالف أوبك بلاس غدا الثلاثاء اجتماعا لأعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط وحلفائهم العشرة، الذي قد يقر زيادة في إنتاج النفط في ظل انتعاش الطلب.

وبعد ان امتنعت الدول الـ23 عن استخراج ملايين براميل النفط يوميا لتفادي إغراق سوق متباطئة في ظل تفشي كوفيد-19، قامت في مايو بزيادة إنتاجها من الخام مع بدء تعافي الاقتصاد مستفيدا من حملات التطعيم ضد الوباء .

وتم ذلك بموجب إستراتيجية تدريجية تقضي بزيادة شهرية تم تحديدها حتى يوليو، بحسب “الفرنسية”.

وعلى جدول أعمال التحالف غدا الثلاثاء إعادة تقييم هذه السياسة مع احتمال تمديدها اعتبارا من أغسطس.

ورأت حليمة كروفت المحللة لدى شركة “أر بي سي” أن أوبك بلاس “ستلتزم بالجدول الزمني الحذر الذي تم الاتفاق عليه في أبريل”، وهو رأي يشاطره العديد من المحللين.

والواقع أن السوق تلقت صدمة في مايو مع تسجيل موجة واسعة من الإصابات في الهند، الدولة الأساسية إذ تحتل المرتبة الثالثة بين الدول المستهلكة للنفط بعد الولايات المتحدة والصين.

وبالرغم من معاودة فرض قيود على التنقلات في العديد من الدول الآسيوية، ما يكبح استهلاك النفط، توقعت ميليندا إيرسدون من شركة “أواندا” ان “يواصل الطلب الارتفاع مع تكثيف حركة السفر في الصيف في أوروبا والولايات المتحدة بفضل حملات توزيع اللقاحات المكثفة” في هذه المناطق.

كما تبدي أوبك تفاؤلا بشأن انتعاش الطلب، فأبقت في مطلع الشهر على توقعاتها التي تنص على زيادة الاستهلاك بمقدار 6 ملايين برميل في اليوم هذه السنة بالمقارنة مع 2020، وصولا إلى 96,65 مليون برميل في اليوم في العالم.

وأدى ذلك مقترنا بخفض عرض الكارتيل وحلفائه، إلى “ميزان عالمي للنفط يظهر بوضوح عجزا بحوالى 3 ملايين برميل في اليوم في يوليو وأغسطس” المقبلين .

وانعكس ذلك على الأسعار التي عادت وارتفعت في الأيام الأخيرة إلى مستويات ما قبل الوباء، فأقفل نفط برنت الأوروبي على حوالى 70 دولارا للبرميل الجمعة فيما قارب سعر نفط غرب تكساس الوسيط الأميركي 66 دولارا للبرميل.

وبعد عودة الانتاج الليبي تدريجيا إلى السوق وصولا إلى مليون برميل في اليوم في نهاية 2020، تستعد المجموعة لاستيعاب دفعة جديدة في المستقبل، مع ترقب عودة الإنتاج الإيراني إلى السوق، وهو بحسب كروفت “نقطة أساسية في المناقشات.