أوبك: توقعات بالمضي قدماً بزيادة إنتاج النفط في فبراير

قالت ثلاثة مصادر في منظمة “أوبك”، اليوم الاثنين، إن من المتوقع أن يمضي تحالف “أوبك+” قدماً بالزيادة المقررة في الإنتاج خلال فبراير بواقع 400 ألف برميل يوميا.

وأظهر تقرير فني يوم الأحد، أن أوبك+ تتوقع أن يكون التأثير على سوق النفط من متغير فيروس كورونا أوميكرون خفيفًا ومؤقتًا، مما يبقي الباب مفتوحًا أمام زيادة أخرى في الإنتاج.

وقال تقرير اللجنة الفنية المشتركة (JTC): “من المتوقع أن يكون تأثير متغير أوميكرون الجديد خفيفًا وقصير الأجل، حيث يصبح العالم مجهزًا بشكل أفضل لإدارة كوفيد-19 والتحديات
ذات الصلة”.

وتابع التقرير: “هذا بالإضافة إلى النظرة الاقتصادية الثابتة في كل من الاقتصادات المتقدمة والصاعدة”، وتجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، اليوم الاثنين ، لمناقشة تعيين أمين عام جديد خلفا لمحمد باركيندو.

وسيتبع ذلك اجتماع لـ”أوبك” وحلفاء بقيادة روسيا – التحالف المعروفة باسم أوبك+ – يوم الثلاثاء، لمناقشة ما إذا كان سيتم المضي قدما في زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميا في فبراير.

كما ستجتمع اللجنة الفنية المشتركة (JTC)، اليوم الاثنين، لمناقشة أساسيات السوق، بحسب الاسواق العربية.

في السيناريو الأساسي للتقرير، ستبقى مخزونات النفط التجارية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في عام 2022 أقل من متوسط ​​2015-2019 في الأرباع الثلاثة الأولى، لترتفع فوق هذا المتوسط ​​بمقدار 24 مليون برميل في الربع الرابع.

يفترض السيناريو إطلاق 40 مليون برميل من احتياطيات البترول الاستراتيجية في النصف الأول من العام، وإعادة 13.3 مليون برميل إلى الاحتياطي الاستراتيجي للولايات المتحدة في الربع الثالث.

وأبقى التقرير توقعات نمو الطلب على النفط في 2021 و 2022 دون تغيير عند 5.7 مليون برميل يوميا، و 4.2 مليون برميل يوميا على التوالي.