أوابك: المنطقة العربية واعدة للاستثمار بامتياز في الهيدروجين

عبدالله المملوك

قالت منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول “أوابك”، أن الدول العربية تمتلك إمكانات ضخمة، يمكن استغلالها في الاستثمار بالهيدروجين، الذي أصبح في مقدمة مصادر الانتقال إلى الطاقة النظيفة.

وفي إطار اهتمامها بموضوع الهيدروجين ودوره في مساعدة الدول العربية في توليد الكهرباء النظيفة، شاركت المنظمة بورقة بحثية حول “عوامل النجاح والتحديات لبناء قطاع الهيدروجين في المنطقة العربية”.

وأوضحت الورقة التي أعدها وقدمها المهندس وائل حامد عبدالمعطي، خبير الصناعات الغازية لدى أوابك، أن المنطقة العربية واعدة للاستثمار بامتياز في الهيدروجين، وواحدة من مناطق الجذب الرئيسية للاستثمارات الأجنبية بمجال الطاقة منزوعة الكربون.

وتعتمد المنطقة العربية على موقعها الجغرافي القريب من الأسواق المستهدفة وبالأخص السوق الأوروبي ووجود شراكات اقتصادية معها ممتدة على مدار عقود، بالإضافة إلى العلاقات الإستراتيجية المتجذرة بين شركات النفط الوطنية وشركات الطاقة العالمية.

كما تعد المنطقة العربية الأرخص عالميًا في تكلفة إنتاج الهيدروجين الرمادي والأزرق التي تتراوح بين 1-1.5 دولار لكل كيلوغرام.

موارد الطاقة المتجددة
أضافت الورقة البحثية، أن المنطقة العربية تزخر بموارد الطاقة المتجددة المستخدمة في إنتاج الهيدروجين الأخضر كطاقة الرياح التي تصل سرعتها في بعض المواقع إلى 11 متر في الثانية وهي من بين السرعات الأعلى عالميًا.

كما تتوافر الطاقة الشمسية لأكثر من 3 آلاف و900 ساعة على مدار السنة وهو المعدل الأعلى عالميًا.

أوضحت الورقة أن الدول العربية المهتمة بالهيدروجين نجحت في توقيع 5 مذكرات تفاهم وتعاون مع الأسواق المحتملة الكبرى، وهي ألمانيا واليابان للتعاون في مجال الهيدروجين وإمكان التصدير إليها.