أمين عام أوبك الجديد يتوقع عودة الطلب على النفط نهاية 2022

قال الأمين العام المنتخب لمنظمة أوبك، هيثم الغيص، إن الطلب العالمي على النفط سيعود إلى مستويات ما قبل الجائحة بنهاية العام الجاري.

وأضاف الغيص، الذي شغل في السابق منصب محافظ الكويت بالمنظمة، لتلفزيون العربية، إن ”مجموعة أوبك+، التي تضم دول أوبك ومنتجين من خارجها، مهمة لاستقرار وتوازن سوق الخام“.
وبين أن ”الأولوية القصوى بالنسبة له هي الإبقاء على اتفاق المنظمة مع روسيا والمنتجين الآخرين؛ لأن ذلك يصب في المصلحة الأوسع لصناعة النفط“.
وبين أن ”الأولوية القصوى بالنسبة له هي الإبقاء على اتفاق المنظمة مع روسيا والمنتجين الآخرين؛ لأن ذلك يصب في المصلحة الأوسع لصناعة النفط“.
وذكر الغيص لـ“رويترز“، ردا على سؤال عما إذا كان يؤيد الإبقاء على الاتفاقية حتى عام 2023، أن ذلك من أهم أولوياته.

وأشار إلى أن ذلك يصب في المصلحة الأوسع للصناعة وجميع دول ”أوبك+“.

واتفقت ”أوبك“، في وقت سابق اليوم، على تعيين الغيص أمينا عاما خلفا للنيجيري محمد باركيندو، على أن يتولى مهام منصبه الجديد من أول آب/ أغسطس.

وساعد تحالف ”أوبك+“ بين ”أوبك“ ومنتجي النفط الآخرين، المسمى إعلان التعاون، في دعم سوق النفط العالمية منذ إنشائه عام 2017.

وكان الغيص قد شغل عدة مناصب في ”أوبك“، منها محافظ الكويت لدى ”أوبك“ منذ 2017، ورئيس لجنة التدقيق الداخلي في 2020.

كما ترأس اللجنة الفنية المشتركة المسؤولة عن مراقبة إنتاج النفط.

أما فيما يتعلق بمؤسسة البترول الكويتية، فقد ترأس سابقا مكاتبها في بكين ولندن، وشغل منصب مدير إدارة البحوث، كما يمتلك هيثم الغيص 30 عاما من الخبرة في الصناعة النفطية.

وسيتعين على الأمين العام الجديد أن يوازن بين حاجة ”أوبك“ إلى الإيرادات مقابل ضغوط من الولايات المتحدة لضخ المزيد من الخام للمساعدة في تلبية الطلب، بينما يتعافى من جائحة كوفيد-19.

وبحسب ”رويترز“، من المقرر أن تعقد ”أوبك“ وحلفاؤها، فيما يُعرف باسم ”أوبك+“، اجتماعا منفصلا، يوم الثلاثاء؛ لاتخاذ قرار بشأن سياسة الإنتاج.
ومن المرجح أن تلتزم ”أوبك+“ بالسياسة الحالية، وتؤكد زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميا، في شباط/ فبراير.