أميركا تضيف 15 عنصرًا إلى قائمة المعادن الضرورية لعام 2022

أضافت هيئة المساحة الجيولوجية الأميركية التابعة لوزارة الداخلية 15 عنصرًا جديدًا إلى قائمة المعادن الضرورية لعام 2022، لتضم إجمالًا 50 معدنًا، منها النيكل والزنك.

وتَميّز تحديث قائمة المعادن الضرورية لعام 2022 بفصل ما أُطلق عليه في القائمة السابقة “المجموعة المعدنية”، التي تضم “معادن أرضية نادرة” و”عناصر مجموعة البلاتين”، معادنها بشكل منفرد في القائمة الجديدة.

وتتّسم القائمة الجديدة بالمرونة، إذ يُسمح بإضافة عناصر جديدة لها بصورة دورية، طبقًا للعرض والطلب والإنتاج وأولويات السياسة.

قائمة المعادن الضرورية
ضمّت قائمة المعادن الضرورية لعام 2022 معادن تدخل في تصنيع البطاريات مثل (الليثيوم، الكوبالت، الغرافيت، الأنتيمون، المنغنيز، النيكل، براسيو ديميوم).
بالإضافة إلى معدن التيلوريوم الذي يدخل في تصنيع الخلايا الشمسية والأجهزة الكهروحرارية، والألومنيوم (يُستخدم في غالبية الصناعات)، والزرنيخ (يستخدم في صناعة أشباه الموصلات)، والزنك ومعادن أخرى حددتها هيئة المساحة الجيولوجية الأميركية عقب إجراء تقييم شامل بين الهيئات المعنية.

ويجري اختيار المعادن الضرورية بمواصفات تشمل كونها عناصر معدنية غير وقودية، أو عناصر ضرورية للأمن الاقتصادي والقومي الأميركي، أو معادن معرضة لاضطراب سلسلة الإمداد.

وتؤدي المعادن الضرورية دورًا مهمًا في عمليات تصنيع المنتجات، ويؤثر نقصها أو ندرتها في الاقتصاد والأمن.

وأصدرت الهيئة التابعة لوزارة الداخلية الأميركية قائمتها الأولى للمعادن الضرورية عام 2018، لكنها حذفت 4 معادن من قائمة العام الجاري، منها الهيليوم.