أميركا أكبر منتجي النفط العالمي

هبطت أسعار النفط بأكثر من 1% أمس بعدما بدد تعافي إنتاج الولايات المتحدة أثر استمرار انخفاض مخزونات الخام إضافة إلى إعلان وكالة الطاقة الدولية توقعاتها بشأن ارتفاع إنتاج النفط الأميركي هذا العام لأعلى مستوى منذ 1970، متجاوزة أكبر منتجين في العالم السعودية وروسيا.

وكانت بيكرهيوز قد أعلنت عن زيادة في عدد منصات الحفر والتنقيب عن النفط الصخري في أميركا بعدد 10 منصات لتصل بذلك إلى 752 منصة في إعلان الأسبوع الماضي، وتعلن بيكرهيوز عن عدد منصات الحفر الجمعة من كل أسبوع.

جهود “أويك”

وستجتمع منظمة “أوپيك” وشركاؤها من المنتجين المستقلين في عمان غدا لاستعراض إستراتيجيتها لبحث وفرة النفط العالمية.

وقال وزير الطاقة الروسى “ألكسندر نوفاك” إن المحادثات يمكن أن تشمل آليات للخروج تدريجيا من تخفيضات الإمدادات بعد انتهاء الاتفاقية في نهاية هذا العام.

وكشف تقرير “أوبك” الشهري عن زيادة المنظمة لتوقعاتها بشأن نمو الإنتاج النفطي من جانب منتجين مستقلين، كما قلصت توقعاتها للطلب على نفطها.

وارتفع سعر برميل النفط مزيج برنت لـ 68.6 دولارا بانخفاض 66 سنتا، وسجلت العقود الأجلة أعلى مستوياتها منذ ديسمبر 2014 عند 70.37 دولارا للبرميل بينما هبط الخام الأميركي إلى 63.23 دولارا فاقدا 72 سنتا، بما نسبته 1.1%.

وقال تجار إن انخفاض الأسعار حدث بسبب تعافي إنتاج الخام في الولايات المتحدة بعد هبوط في الآونة الأخيرة، بالإضافة إلى انخفاض متوقع في الطلب.

زيادة المخزون

وأظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة أن إنتاج الخام الأميركي بلغ 9.75 ملايين برميل يوميا في 12 يناير الجاري. وكان الإنتاج هبط إلى 9.49 ملايين برميل يوميا في بداية العام لأسباب أبرزها موجة الطقس السيئ التي أدت إلى توقف بعض الإمدادات.

وأشارت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية إلى انخفاض مخزونات النفط بحوالي 6.9 ملايين برميل خلال الأسبوع الماضي، بينما أشارت التوقعات إلى انخفاض قدره 425 ألف برميل، فيما ارتفع الإنتاج إلى 9.75 ملايين برميل يوميا خلال الأسبوع الثاني من يناير الجاري مع توقعات قوية بوصوله إلى 10 ملايين برميل يوميا قريبا.

ويتوقع معظم المحللين أن يتجاوز حجم إنتاج الولايات المتحدة حاجز الـ 10 ملايين برميل يوميا قريبا.

النفط الأميركي

رفعت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها لمستوى الإنتاج الأميركي من النفط في العام الحالي، مشيرة إلى أن مستواه يقترب من إنتاج نظيره في السعودية وينافس مستوى ما تنتجه روسيا وهو ما ينذر بإمكانية ان تصبح أميركا أكبر منتج للنفط عالميا حال الاستمرار في خفض منظمة “أوبك” وحلفائها من المنتجية المستقلين في تقليص الإنتاج.

وأضافت الوكالة في تقريرها الشهري الصادر أمس الجمعة، أن إنتاج الولايات المتحدة من النفط من المتوقع أن يرتفع بمقدار 1.1 مليون برميل يوميا في 2018 إلى 10.4 ملايين برميل يوميا وهو أعلى مستوى منذ السبعينيات، مقابل تقديراتها السابقة عند 870 ألف برميل يوميا، بفعل الزيادة في أسعار الخام.