أمريكا لم تستورد نفط سعودي خلال الأسبوع الماضي لأول مرة منذ 35 عاما

لم تستورد الولايات المتحدة الأمريكية خلال الأسبوع الماضي أي نفط خام من السعودية لأول مرة منذ 35 عاما، وذلك على عكس الاتجاه السائد خلال الشهور الأخيرة عندما هددت السعودية بإغراق صناعة النفط الأمريكية المتعثرة بالإمدادات.

وقالت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن تقليل اعتماد الولايات المتحدة على استيراد النفط من دول الشرق الأوسط بشكل عام، مازال حلما لجميع الإدارات الأمريكية المتعاقبة منذ عهد الرئيس الأسبق جيمي كارتر، ومنذ 12 عاما فقط وعندما كان الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن نائبا للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما تستورد مصافي النفط الأمريكية حوالي مليون برميل خام من السعودية لتصبح ثاني أكبر مصدر للنفط الخام إلى الولايات المتحدة بعد كندا.

يأتي عدم وصول أي شحنات من النفط الخام السعودي إلى الولايات المتحدة خلال الأسبوع الماضي، في أعقاب تراجع شحنات النفط الخام إلى الولايات المتحدة التي غادرت المملكة الصحراوية في الأشهر الأخيرة، نظرًا لأن الناقلات من المملكة العربية السعودية تستغرق حوالي ستة أسابيع للوصول إلى محطات الاستيراد سواء على الساحل الغربي الأمريكي أوساحل خليج المكسيك، فإن تأثير انخفاض عدد الناقلات المتجهة من السعودية ظهر الآن.