أكبر منتج للنفط بالاتحاد الأوروبي يوقف إصدار تراخيص جديدة في بحر الشمال

تعتزم الدنمارك، أكبر منتج للنفط في الاتحاد الأوروبي، إيقاف اصدار تراخيص جديدة في بحر الشمال ووقف الإنتاج تدريجيا بالكامل في 2050 فيما تتخذ خطوة تاريخية باتجاه مستقبل خال من الوقود الأحفوري.

وقال وزير المناخ والطاقة دان يورجنسن اليوم الجمعة للصحفيين في كوبنهاجن إنه يتوقع أن يلقى القرار “صدى عبر العالم”، بحسب ما نقلته وكالة بلومبرج للأنباء.

وتوصلت الحكومة الديمقراطية الاشتراكية إلى اتفاق بأغلبية في البرلمان في وقت متأخر من أمس الخميس. وقال يورجنسن إن الاتفاق يعني إنه سوف يتم التخلي عن جولة التراخيص الثامنة المعتزمة وكذلك كل أعمال التنقيب المستقبلية.

وبالنسبة لشركات النفط والغاز العاملة حاليا في المياه الدنماركية، فإن الشروط والأحكام لن تتغير حتى يتوقف الإنتاج في 2050. وسوف يكلف القرار الدنمارك نحو 13 مليار كرونه (1ر2 مليار دولار)، بحسب تقديرات وزارة الطاقة.

ويرجع تاريخ الدنمارك في بحر الشمال إلى ستة عقود ماضية.

ويلائم القرار الذي اتخذته الدنمارك بإنهاء عمليات التنقيب في بحر الشمال أجندة جعلت من حماية المناخ أولويتها. وتستهدف البلاد خفض انبعاثات الكربون بواقع 70 % في 2030، مقارنة بمستويات 1999.