أقوى مغناطيس فى العالم يشارك فى مشروع يحاكى التفاعلات فى الشمس

أصبح أكبر مغناطيس في العالم، بعد عقد من الزمن في طور الإعداد، جاهز للشحن إلى فرنسا، حيث سيشكل حجر الزاوية في مشروع لمحاكاة طاقة الشمس، وسيشكل هذا جزءًا مركزيًا من ITER، وهي آلة بقيمة 17 مليار جنيه إسترليني (23.95 مليار دولار) تنتج طاقة اندماجية على الأرض، تم بناؤها في فرنسا من جانب 35 دولة شريكة لإيجاد “طاقة متجددة حقيقية”.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فإن نظام اندماج الهيدروجين هو اختبار لإثبات أن التكنولوجيا يمكن أن تعمل، وأنه يمكن إنشاء الطاقة والتحكم فيها لتوفير كهرباء آمنة خالية من الكربون.

وقال الفريق البحثى، إنه بينما تم توليد طاقة الاندماج على الأرض، لم يكن ذلك ممكنًا أبدًا بطريقة مستدامة تنتج طاقة أكثر مما تتطلبه للعمل.

كما أن هذا المغناطيس الجديد، واحد من ستة، يبلغ قطره 14 قدمًا وعندما يتم تجميع النظام الكامل سيكون بطول 59 قدمًا وعرضه 14 قدمًا، ويزن حوالي 1000 طن.

وسيكون قوي للغاية بحيث يمكن أن يرفع حاملة طائرات بطول 1000 قدم و100000 طن بقدر ستة أقدام من الأرض، ولكن بدلاً من ذلك سيتم استخدامه لتحفيز تيار قوي في البلازما.

هذا عرض تقني، ولكن إذا تم التخطيط له، فمن المأمول أن تساهم محطات توليد الطاقة من اندماج الهيدروجين في شبكات الكهرباء بحلول منتصف القرن، لتوليد 1500 ميغاواط من الكهرباء من كيلوجرام واحد فقط من الوقود يوميًا.

يُعرف المغناطيس العملاق باسم Central Solenoid، ويتم بناؤه في كاليفورنيا بواسطة General Atomics، وهو أكبر مساهمة أمريكية في المشروع الدولي.

كما أن الماكينة الضخمة، التي تنطوي على عمل وتمويل من الاتحاد الأوروبي (بما في ذلك المملكة المتحدة وسويسرا) والصين والهند واليابان وكوريا وروسيا والولايات المتحدة، اكتملت بنسبة 75%.