أفريقيا ترتب لاستيراد منتجات نفطية من نيجيريا

قبل حوالي عامين من اكتماله، تضع بلدان غرب أفريقيا ترتيباتها لكي تكون قادرة على استيراد مستلزماتها من المنتجات البترولية من معمل دانجوت لتكرير النفط النيجيري الذي تقدر تكاليفه النهائية بنحو 12 مليار دولار.

وذكرت تقارير استقصائية عن أوضاع الأسواق النفطية في بلدان غرب أفريقيا أن دول المنطقة التي تعتمد بصفة رئيسية على الأسواق العالمية لتلبية احتياجاتها من المنتجات البترولية، تبدي اهتمامًا ملحوظًا باستيراد مثل تلك المنتجات من نيجيريا بسبب قربها الجغرافي.

كان مسئولون نفطيون من جمهورية بنين وعدد من بلدان غرب أفريقيا قد شاركوا في أسبوع تجارة النفط ولوجيستيات نقله، الذي استضافته لاجوس أخيرًا، وألمحوا إلى أن دولهم تتطلع إلى استيراد منتجات معمل التكرير الذي تصل طاقته 650 ألف برميل يوميًا.

وأكد وزير الدولة للموارد البترولية في نيجيريا إيبي كاشيكو، لدى زيارته لمشروع معمل تكرير النفط، أن حكومة أبوجا ستدعم الجهود المبذولة لاستكماله، قائلًا “إنه من الجيد القول إنه بوجود مثل هذا المشروع الضخم، فإن القطاع الخاص هو الحل لمشكلات نيجيريا”، وتابع قائلًا “لقد قدمت تعهدًا صارمًا للنيجيريين بأننا سوف نتوقف عن استيراد المنتجات البترولية بحلول عام 2019، وسأسعى للحفاظ عليه، لذا فإنه من المهم أن ننتهي من العمل مبكرًا وأن نؤكد أننا أنجزنا إتمام المشروع قبيل الموعد المقرر في ديسمبر 2019”.

من جهته، رأى رئيس مجموعة داجنوت المنفذة لمعمل التكرير أليكو دانجوت، “أن ما يسعى إليه الوزير هو أفضل ما يمكن أن نقدمه لبلدنا، فمن وجهة نظره أن نيجيريا يتعين عليها ألا تصدر الخام، فأنتم تعلمون أن المشكلة التي نعانيها هنا في أفريقيا أننا نصدر فقط الخامات الأولية وليست السلع المصنعة، لذا فهو يقول إنه ينبغي علينا أن نسعى إلى ذلك من خلال قيمة مضافة، ومع إنتاج يصل إلى 5ر2 مليون برميل، أتمنى ألا نصدر المزيد منه في صورة نفط خام”.

ولفت رئيس مجموعة داجنوب إلى أنه “بالإضافة إلى ذلك، فإننا نقوم ببناء أكبر خط أنابيت لنقل الغاز الطبيعي تحت سطح البحر تشيده دولة على مستوى العالم بطول 1100 كيلومتر، لنقل 3 مليارات قدم مكعب من الغاز يوميا، كما نخطط لإقامة محطة توليد كهرباء بطاقة إنتاجية تصل إلى 570 ميجاوات، وفي حقيقة الأمر فإن وجود الغاز عبر خط أنابيب نقل الغاز التابع لنا سوف يعزز إمدادات الغاز الطبيعي المحلية ويقدر أن تسهم في توليد المزيد من الطاقة الكهربية بإضافة نحو 12 ألف ميجاوات إلى شبكة الكهرباء الوطنية.

وأضاف أن “هناك قيمة مضافة لاقتصادنا من خلال تلك المشروعات التي ستخلق 4 آلاف فرصة عمل مباشرة و145 ألف فرصة عمل غير مباشرة، كما ستسهم في توفير أكثر من 5ر7 مليار دولار لنيجيريا سنويًا مقابل الواردات التي سيتم إحلالها بمنتج محلي، فضلًا عن جني إيرادات إضافية تصل إلى 5ر5 مليار دولار سنويا من خلال تصدير المنتجات البترولية المكررة، والأسمدة، والبتروكيماويات، ونتوقع أن ينتهي العمل في تلك المشروعات، التي تزيد تكاليفها على 19 مليار دولار، في عام 2019”