أسواق النفط تضرب بتصريحات إيران عرض الحائط!

كتب:د.فيصل ميرزا

واصلت أسواق النفط تداولاتها القوية مع ارتفاع سعر خام برنت إلى قرابة 70 دولارا للبرميل، وملامسة حاجز السبعين دولارا لأول مرة منذ ديسمبر 2014! فعند إغلاق الأسبوع الثاني من شهر يناير 2018 صعدت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ ثلاثة أعوام، وأغلق خام برنت عند 69.87 دولارا، وأغلق خام نايمكس عند 64.30 دولارا.

الاتجاه الصعودي للأسعار ليس بسبب الموسمية وقوة الطلب على النفط لوقود التدفئة في فصل الشتاء فقط، وليس لحدة هذا الشتاء، لأن هذا لم ينطبق على شتاء عام 2016، ولكن لأن توازن الأسواق بدأ يجني ثمار نجاح خفض الإنتاج مع الفعالية في التطبيق ونسب الامتثال العالية لمنتجي أوپيك وخارجها، مما ساهم في الهبوط المتواصل لمخزونات النفط العالمية، وهبوط مخزونات النفط الأميركية للأسبوع الثامن على التوالي، حيث وصلت مخزونات النفط الأميركية إلى مستويات متوسط الخمس السنوات. ورغم صعود الأسعار إلى هذه المستويات إلا ان إنتاج أميركا من النفط انخفض 300 ألف برميل يوميا إلى 9.5 ملايين برميل يوميا، ولم يتجاوز الإنتاج حاجز الـ 10 ملايين برميل يوميا كما كان متوقعا! وهذا يثير الكثير من التساؤلات حول اقتصاديات إنتاج النفط الصخري؟!

أسواق النفط في استقرار والأسعار في اتجاه صعودي بالرغم من تصريحات وزير النفط الإيراني، “بأن أوپيك لا تريد سعر برنت فوق 60 دولارا للبرميل” لأن ذلك سوف يحفز النفط الصخري على حد زعمه، رغم أن هناك هبوط 300 الف برميل في إنتاج النفط الأميركي بالرغم من مستويات الأسعار المرتفعة!

ولكن كما تعودنا أن التصريحات السلبية تأتي في الوقت الذي تجني فيه أوبك ثمار نجاح اتفاقية خفض الانتاج التاريخية للسنة الثانية على التوالي!