أسعار النفط تستهل معاملات الأسبوع على ارتفاع والخام الأميركي فوق 70 دولارًا

عبدالله المملوك

استهلت أسعار النفط جلسات الأسبوع على ارتفاع، مدعومة بمخاوف من توقف الإنتاج في الولايات المتحدة، حيث لا تزال آثار إعصار آيدا تلقى بظلالها على أكبر منتج للنفط في العالم.

وارتفعت الأسعار في ثاني جلسة على التوالي، مسجلة أعلى مستوياتها منذ 3 سبتمبر ، وسط توقعات بارتفاع الطلب على النفط.

وصعدت أسعار العقود الآجلة لخام برنت -تسليم نوفمبر – 67 سنتًا بنسبة 0.9% مسجلةً 73.59 دولارًا للبرميل.

وسجّلت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم أكتوبر – ارتفاعًا بنحو 66 سنتًا بنسبة 1%، عند مستوى 70.38 دولارًا للبرميل.

ولا يزال نحو 75% من إنتاج النفط البحري في خليج المكسيك، أو ما يعادل 1.4 مليون برميل يوميًا، متوقفًا منذ أواخر أغسطس وهو ما يعادل تقريبًا ما تنتجه نيجيريا عضو أوبك.

وعادت مصافي التكرير الأميركية بشكل أسرع من إنتاج النفط من تأثير إعصار آيدا ، وهو عكس التعافي من العاصفة الماضية، إذ أعيد تشغيل معظم مصافي التكرير الـ9 في لويزيانا المتضررة من العاصفة بحلول يوم الجمعة الماضي.

وقال محللو غولدمان ساكس في مذكرة: “كان إعصار آيدا فريدًا من حيث تأثيره الصاعد الصافي على أرصدة النفط الأميركية والعالمية،مع تأثيره على الطلب أقل من تأثيره على الإنتاج”.

وقدر المصرف العالمي تسبب العاصفة في انخفاض مخزونات النفط الأميركية بنحو 30 مليون برميل، وهو ما يمكن أن تدفع هوامش التكرير الأميركية للارتفاع واتساع فارق السعر بين خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت.

ويوم الخميس الماضي، أعلنت شركة شل العالمية، أكبر منتج للنفط في خليج المكسيك، القوة القاهرة، وألغت بعض الشحنات التصديرية بسبب الأضرار التي لحقت بالمنشآت البحرية من إعصار آيدا، مما يشير إلى استمرار الخسائر لعدة أسابيع.

يأتي ذلك بالتزامن مع ارتفاع عدد الحفارات العاملة في الولايات المتحدة في الأسبوع الأخير، حسبما قال مزود خدمات الطاقة بيكر هيوز، مما يشير إلى أن الإنتاج قد يرتفع في الأسابيع المقبلة.

من المتوقع أن يركز اهتمام أسواق النفط هذا الأسبوع على المراجعات المحتملة لتوقعات الطلب على النفط من منظمة البلدان العاملة للنفط “أوبك” ووكالة الطاقة الدولية مع استمرار ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا.

قالت مصادر مطلع على الأمر إن أوبك ستراجع على الأرجح توقعاتها لعام 2022 بالخفض يوم الاثنين، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وقال الخبير الاقتصادي في مصرف أوه سي بي سي السنغافوري هووي لي: “يبدو أن أسعار النفط قد تستمر في الانجراف في نطاق التوحيد في الوقت الحالي، من 70 إلى 75 دولارًا”.

وأضاف: “لا تزال الأسواق بحاجة إلى توضيح بشأن تأثيرات فيروس كورونا إلى ما بعد المدى القريب جدًا وحتى نحصل على ذلك، يبدو أن معظم الأصول ، بما في ذلك النفط ، قد تستمر في الانجراف جانبيًا”.