أستراليا تنتزع سوق الغاز المسال من قطر في 2019

قال موقع “أويل برايس” البريطاني المعني بشؤون الطاقة إن استراليا تستعد بحلول عام 2019 لتكون الدولة الأولى المصدر للغاز الطبيعي المسال بدلا من قطر.

وأشار الموقع إلى أن أستراليا حاليا هي ثاني أكبر مصدّر للغاز الطبيعي المسال، فيما تتصدر قطر قائمة الدول المصدرة للغاز الطبيبي.

وتتوقع السلطات الأسترالية أن يرتفع حجم صادرات الغاز الطبيعي المسال في عام 2017 إلى 52 مليون طن ويصل نصيب أستراليا من السوق العالمية إلى 17 في المئة. وهذا يعني مضاعفة الصادرات مقارنة بعام 2014، ويعزى ذلك إلى بدء عمل أربع محطات جديدة لإسالة الغاز بين عامي 2015 و2017.

وبحلول عام 2019، وبمجرد أن يتم التوسع في المحطات القائمة، ويبدأ تشغيل محطتين جديدتين، ستصل قدرة تسييل أستراليا إلى 88 مليون طن سنويا،وعند هذه المرحلة، ستتجاوز استراليا قطر، وتحتل الولايات المتحدة المركز الثالث. وسوف يصبح الغاز الطبيعي ثالث أهم السلع التصديرية في استراليا، بعد خام الحديد والفحم.

وبحسب الموقع فإن محطات أستراليا لإسالة الغاز، في الغرب والشرق، أقرب إلى أكبر مستوردي الغاز الطبيعي المسال (اليابان، وكوريا الجنوبية، والصين) والتي تمثل مجتمعة 55 في المئة من الطلب العالمي.

وأكد الموقع أن المحطات الاسترالية أقرب إلى كبار مستوردي الغاز أكثر من المحطات القطرية أو تلك الموجودة في الولايات المتحدة. ويستغرق الأمر أسبوعين لشحن الغاز الطبيعي المسال من الخليج العربي إلى اليابان. فيما أن نقل الغاز من استراليا إلى اليابان يستغرق أسبوعا واحدا فقط، وبين عامي 2014 و2016، ارتفعت حصة أستراليا في السوق من 19 في المئة إلى 46 في المئة. وفي نفس الفترة، انخفضت حصة قطر من سوق إمدادات الغاز الطبيعي المسال إلى اليابان من 18 في المائة إلى 14 في المائة، ومن 33 في المائة إلى 18 في المائة في الواردات إلى الصين.