أسباب انخفاض الطلب العالمي على النفط

أكد المهندس مدحت يوسف نائب رئيس هيئة البترول الأسبق، أن أسباب انخفاض الطلب العالمي على النفط يرجع إلى صراع مع منتجي النفط ومشتقاته من خلال منظمة أوبك وحلفاءها روسيا والمكسيك مع كبار مستهلكي النفط الذين اتجهوا في صراعهم إلى اللجوء لبدائل النفط ومشتقاته وفي ظل هيمنة تكنولوجية تتنوع مصادرها من خلال الدول العظمي كبار مستهلكي الطاقة بتدعيم مراكز البحوث العلمية للاستغناء التدريجي عن النفط ومشتقاته.

وأضاف نائب رئيس هيئة البترول الأسبق لـ”بوابة أخبار اليوم”، أن كبار مستخدمي النفط استطاعوا الهيمنة علي أسعار النفط في ظل انخفاض الطلب علي النفط لإجبار كبار المنتجين لتخفيض الأسعار أو اللجوء للمزيد من خفض الإنتاج لإعادة التوازن السعري.

وأوضح أنه جاءت جائحة كورونا داعمة لاتجاة كبار المستهلكين ومسببه اضرارا كبيرة لمنتجي النفط لتنهار الاسعار بشكل مفاجئ لتعاود الصعود التدريجي ولكن لمستويات ضعيفة بلغت منتهاها خلال ٢٠٢٠ الي مستوي ٤٠-٤٥ دولار لبرميل النفط باسعار خام برنت القياس.

وأشار إلى أن الجائحة أحدثت اختلالا كبيرا في التجارة الدولية والنشاط الاقتصادي لمعظم دول العالم وبالتالي انخفاض معدلات الطلب على النفط ومن الواضح استمرار تلك المعدلات لفترات اطول لحين عودة الحياة لطبيعتها المعهودة.

وأكد أن انخفاض أسعار النفط عالميا يساهم بشكل كبير في تخفيف أعباء موازنة الدولة للعام المالي ٢٠٢٠-٢٠٢١ المبنية على أسعار أعلى من تلك المتوقعة بالموازنه العامة ومع انخفاض عائدات مصر من الخام المصدر والمنتجات البترولية والبتروكيماوية المصدرة كنتيجة لانخفاض اسعارها ربطا بانخفاض أسعار النفط إلا أن المحصلة النهائية تكون في مصلحة موازنة الدولة .

يذكر أن منظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك”، أصدرت أن توقعاتها تشير إلى بقاء النمو الاقتصادي العالمي عند سالب 4.1٪ لعام 2020 بينما في عام 2021 يتم تعديلها بالخفض إلى سالب 4.6٪ موضحة أنه في عام 2020 تمت مراجعة توقعات النمو الاقتصادي الأمريكي حتى سالب 4.2٪ على أساس سنوي ثم سالب 3.9٪ في عام 2021.

وقال التقرير الشهري للمنظمة عن شهر اكتوبر الصادر في فيينا أن توقعات النمو في منطقة اليورو في 2020 سوف تستمر عند سالب 7.7٪ .

ورجح التقرير أن ينخفض الطلب العالمي على النفط بمقدار 9.5 مليون برميل يوميا على أساس سنوي دون تغيير نسبي عن تقييم الشهر الماضي.

وأشار التقرير أن تراجع الطلب يعود إلى توقعات أقل لاستهلاك وقود النقل في الولايات المتحدة وأجزاء من أوروبا في النصف الثاني من عام 2020 بعد موسم قيادة صيفي ضعيف .

وأوضح التقرير تراجع الطلب على خام أوبك في 2020 بمقدار 0.3 مليون برميل يوميا مقارنة بتقييم الشهر السابق عند 22.4 مليون برميل يوميا وأقل بحوالي 7.0 مليون برميل يوميا مقارنة بعام 2019.