أزمة الوقود تعود في عدن وقيمة صرف الريال تحدد السعر الجديد

من جديد، حطّت أزمة نقص الوقود رحالها في العاصمة عدن، كغولٍ يحمل الكثير من صور المعاناة على المواطنين.

مصادر مطلعة كشفت أنّ محطات الوقود في العاصمة تعاني من انعدام وجود الوقود في الساعات الأخيرة، فيما لم يتم تحديد سبب معين لهذه الأزمة. وباتت تخوفات كبيرة تسود من أن يؤدي هذا النقص في الوقود إلى ارتفاع في الأسعار، ما يكبّد المواطنين أعباء كبيرة في المرحلة المقبلة.

ورجّحت هذه التخوفات، ما تردّدت من أنباء -أنّ شركة النفط ستعلن زيادة جديدة في أسعار المشتقات النفطية رغم استقرار سعر صرف الريال أمام العملات الأجنبية.

في هذا السياق، أفاد مصدرٌ مسؤولٌ بشركة النفط بأنّ “الأخيرة” في انتظار قرار حاسم من الحكومة والبنك المركزي لقيمة سعر صرف الريال أمام العملات الاجنبية لتحديد تسعيرة مادة البترول المخصص لمحطات وقود السيارات.

وأضاف المصدر في تصريحات إذاعية، أنّ القرار الذي ستتخذه الحكومة والبنك هو ما سيحدد ما إذا كان سيرتفع سعر الوقود أو سيبقى السعر على ما هو عليه، مشيراً إلى أنّه في حال قام النبك برفع سعر الصرف سيرتفع سعر العشرين لتر من مادة البترول ما بين 400 – 500 ريال لتصبح قيمة العشرين لتر 6000 ريال.