أزمة الغاز تتفاقم في أوروبا

سحبت شركة “غازبروم” (Gazprom) الغاز الطبيعي من بعض مرافق التخزين في أوروبا، ما يضعف الجهود الحاسمة لإعادة بناء الإمدادات قبل حلول فصل الشتاء.

قال شخص مطلع على الأمر، طلب عدم الكشف عن هويته، إن أكبر منتج في العالم يسحب الوقود للتعويض عن انخفاض الإمدادات عبر خط أنابيب “يامال –أوروبا”، الذي يمر في روسيا البيضاء وبولندا لتلبية طلب العملاء.

تتجه أوروبا نحو أزمة غاز شتوية ما لم تتمكن من إعادة بناء مخزوناتها المستنفدة بسرعة. لكن رغم الأسعار القياسية، لا تزال المخزونات عند أدنى مستوياتها في هذا الوقت من العام منذ أكثر من عقد، مع توجه شحنات الغاز الطبيعي المسال إلى آسيا لتلبية الطلب المتزايد هناك. كما أدى انقطاع التوريد من بحر الشمال إلى كبح الإمدادات.

تم سحب المخزونات من موقع تخزين ريهدين التابع لشركة “غازبروم” في ألمانيا منذ الأسبوع الماضي، وفقاً لبيانات “غاز أنفراستكتشر أوروبا” (Gas Infrastructure Europe). قفزت كمية الغاز المأخوذة من موقع كاترينا في ألمانيا، الذي تشارك شركة الإنتاج في ملكيته، اليوم الأربعاء إلى أعلى مستوى لها منذ أكثر من عام. وامتنعت “غازبروم” عن التعليق.