أرباح “البترول الكويتية” تهبط 77% في العام المالي 2020/2021

مؤسسة البترول الكويتية تستضيف النسخة الخامسة لمنتدى مجلس التعاون الخليجي لاستراتيجيات الطاقة

عبدالله المملوك

أظهر تقرير ديوان المحاسبة تراجع الأرباح الصافية لمؤسسة البترول الكويتية خلال السنة المالية 2021/2020 إلى نحو 94.459 مليون دينار منها 85 مليون دينار تؤول لخزينة الدولة.

وأشار التقرير؛ بحسب صحيفة الراي الكويتية ، إلى انخفاض صافي الأرباح للسنة المالية 2021/2020 بمبلغ 309.435 مليون دينار بنسبة 77% مقارنة بأرباح السنة المالية السابقة والبالغة 403.522 مليون دينار.

ويرجع الانخفاض المُسجل إلى الخسائر التشغيلية البالغة نحو 226.232 مليون دينار، والتي نتج عنها تراجع بنحو 292.463 مليون دينار، عن الأرباح التشغيلية المحققة في العام السابق؛ وذلك بسبب الزيادة في قيمة مصروفات الاستهلاك والإطفاء بنسبة 162% عما كانت عليها العام السابق 2020/2019، إضافة إلى زيادة مخصص خسارة انخفاض قيمة الممتلكات والمنشآت والمعدات والشهرة والمخصصات الأخرى بما نسبته 338.3% عما كانت عليه السنة السابقة.

ومن جانبها، عزت المؤسسة خسائرها التشغيلية خلال العام 2021/2020 البالغة نحو 226.232 مليون دينار إلى تأثر الصناعة النفطية عالمياً بشكل سلبي بسبب جائحة فيروس كورونا وتراجع الطلب العالمي على النفط الخام ومشتقاته خلال السنة السابقة، والتأثير السلبي على أسعار النفط الخام والمنتجات البترولية والبتروكيماويات، إضافة لانخفاض حصة إنتاج الكويت المحددة من قبل “أوبك”.

وأوضحت المؤسسة بأن الخسائر التشغيلية المحققة تعود إلى عدة أسباب رئيسية من أهمها زيادة إجمالي بند الاستهلاكات بمبلغ 281.9 مليون دينار منها 225.6 مليون دينار نتجت من اكتمال بعض وحدات مشروع الوقود البيئي التابع لشركة البترول الوطنية والبدء في احتساب تكلفة الاستهلاك لها (وهي تكلفة غير نقدية أي أنه يتم احتسابها ضمن التكاليف ولا يتم دفع نقد مقابلها).

إضافةً إلى ذلك؛ ونتيجة للتأثير السلبي لجائحة فيروس كورونا على أداء الأسواق العالمية بشكل عام والنفطية بشكل خاص، فقد كانت هناك توقعات سلبية للأسعار المستقبلية تشير إلى استمرار انخفاض أسعار النفط وتراجع هوامش التكرير بشكل كبير؛ ما استدعى تكوين مخصصات لانخفاض قيمة الأصول الخاصة بنشاط الإنتاج والاستكشاف خارج الكويت نتيجة قيمة ممتلكات النفط والغاز في مشروعي النرويج وأستراليا التابعين للشركة الكويتية للاستكشافات البترولية “كوفبيك”.

ويأتي ذلك، إضافة إلى إدراج مخصص انخفاض في قيمة أصول لنشاط التكرير في مصفاة ميلازو التابعة لشركة البترول العالمية؛ بسبب توقع انخفاض هوامش ربح المصفاة، وهي خسائر غير محققة وإجراء تحوطي تفرضه المعايير المحاسبية الدولية ويتم احتسابه وفقاً لعدة معطيات من أهمها توقعات الأسعار العالمية المستقبلية، والتي قد تتحسن مستقبلاً وينتج عنها انتفاء الغرض من تلك المخصصات، ويكون لها تأثير إيجابي على أرباح المؤسسة وشركاتها التابعة مستقبلاً.

وأفادت المؤسسة بأنه برغم تسجيل خسائر تشغيلية للمؤسسة وشركاتها التابعة للسنة المالية 2021/2020 إلا أنه قبل الأخذ بالاعتبار مصروفات الاستهلاك والمصروفات العمومية والمخصصات حققت النتائج المالية ارتفاعاً بمبلغ 89.5 مليون دينار مقارنةً بالسنة المالية السابقة، والذي كان بالإمكان أن يكون أكثر ارتفاعاً من ذلك لولا تأخر تشغيل بعض المشاريع الاستراتيجية مثل مشروع الوقود البيئي ومصفاة الزور نتيجة جائحة فيروس كورونا.

وأشارت المؤسسة إلى أن معظم الشركات النفطية العالمية تكبدت خسائر في هذه السنة المالية وجاءت نتائجها المالية سلبية مقارنةً بالعام السابق بسبب تأثر الصناعة النفطية العالمية بجائحة فيروس كورونا.