أرامكو تغير درجات الخام وتؤجل تسليم منتجات نفطية لمشترين في آسيا

شركة أرامكو السعودية

بدلت شركة أرامكو السعودية العملاقة للنفط درجات الخام وأجلت تسليم الخام ومنتجات نفطية لعملاء لعدة أيام بعد أن تسبب هجوم على مركز للإمدادات بها في تقليص حاد لإنتاجها من النفط الخفيف وأدى إلى خفض الإنتاج في المصافي التابعة لها.

وقالت عدة مصادر مطلعة إن حالات التأخير في تحميل النفط الخام منتشرة على نطاق واسع حيث تلقى معظم المشترين طلبا من أرامكو لإرجاء شحنات من المقرر تسليمها في شهر أكتوبر تشرين الأول بما يتراوح بين سبعة إلى عشرة أيام، ما يمنح الشركة المنتجة للنفط المزيد من الوقت للحفاظ على استمرار الصادرات عبر تعديل الإمدادات من المخزونات والمصافي التابعة لها.

ووفقا لمصادر مطلعة على الأمر وبيانات من رفينيتيف وكبلر، جرى تبديل درجات الخام الذي جرى تحميله في السعودية على متن ثلاث ناقلات عملاقة على الأقل هذا الأسبوع لنقله إلى الصين والهند من نفط خفيف إلى ثقيل فيما طُلب من المزيد من المشترين في آسيا السماح بتأجيل شحنات وتبديل الدرجات في شهري سبتمبر أيلول وأكتوبر تشرين الأول.

وستحصل يونيبك، الذراع التجارية لسينوبك الصينية أكبر شركة تكرير في آسيا، على شحنة من الخام العربي الثقيل بدلا من الخام العربي الخفيف والعربي الخفيف جدا على متن الناقلتين العملاقتين كاريبيان جلوري وجين ليان يانج هذا الشهر.