استئناف الإنتاج بالكامل من «خريص» بنهاية سبتمبر

قال فهد عبد الكريم المدير العام لمنطقة الأعمال الجنوبية للنفط لدى أرامكو، إن الشركة واثقة من استئناف الإنتاج بالكامل بحلول نهاية سبتمبر من خريص، إحدى منشأتي نفط استهدفهما هجوم قبل نحو أسبوع.

وأوضح المدير العام لمنطقة الأعمال الجنوبية للنفط لدى أرامكو للصحفيين خلال جولة نظمتها الشركة الحكومية إن أرامكو تجلب معدات من الولايات المتحدة وأوروبا لإصلاح المنشآت المتضررة.

وأشار إلي أن الأعمال جارية على مدار 24 ساعة لسبعة أيام في الأسبوع.

وقالت مصادر بالقطاع إن أرامكو السعودية حجزت ما لا يقل عن 120 ألف طن من النفتا للتحميل في سبتمبر من أوروبا في تحرك نادر مع سعيها لسد فجوة في الإمدادات عقب هجوم على منشأتي نفط تابعتين لها يوم السبت.

وكشفت بيانات من رفينيتيف أويل ريسيرش، عن أن أرامكو استأجرت السفينة بريتش ريزولشن لتحميل 80 ألف طن من النفتا من توابس في روسيا في 17 سبتمبر تليها إس.تي.آي اكسيد لتحميل 60 ألف طن من اليوسيس في اليونان في 24 سبتمبر.

وتعافت اسعار النفط لتصعد بنحو 1 % عند تسوية التعاملات أمس الخميس، بدعم من مخاوف نقص الإمدادات بعد حادث أرمكو السعودية، وتصاعد التوترات في الشرق الأوسط مع التلويح بفرض المزيد من العقوبات على إيران.

وارتفعت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول بنحو 80 سنتا، أو 1.3 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 64.40 دولار للبرميل.

وصعدت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط بنحو سنتين فقط إلى 58.13 دولار للبرميل بعد أن تخلت عن مكاسب سجلتها في وقت سابق.

وتسببت هجمات على معامل شركة أرمكو السبت الماضي إلى وقف حوالي نصف إنتاج السعودية من النفط الخام وقيًدت بشكل حاد الطاقة الفائضة للبلاد وهى وسادة تستخدمها أسواق النفط في أي تعطل طاريء للإمدادات. وتصاعدت التوترات مع القاء الولايات المتحدة والسعودية بالمسؤولية على إيران في تلك الهجمات.

وأوضح جين مكجيليان نائب رئيس أبحاث السوق في تراديشن إنريجي في ستامفورد بولاية كونيتكت: “صناعة النفط السعودية قد تتعرض للتهديد مجددا وقد نرى المزيد من العرقلة في الإمدادات من منطقة الخليج”.

وتابع: “الأسواق تنتظر لترى كيف سيكون رد الولايات المتحدة والسعودية على تلك الهجمات”.