أرامكو: أصبحنا أكثر قوة بعد الهجمات

قال أمين الناصر الرئيس التنفيذي وكبير الإداريين التنفيذيين لشركة أرامكو السعودية في رسالة لموظفي الشركة إن أرامكو باتت بعد الهجمات على معاملها في بقيق وخريص في 14 سبتمبر/أيلول “أقوى من ذي قبل”.

وأضاف الناصر في الرسالة التي وجهها بمناسبة اليوم الوطني للمملكة الذي يحل في 23 من سبتمبر “لا شك أن المعتدين كانوا يرغبون في رؤيتنا منكسرين مزعزعين، ولكن بفضل الله كان لتلك الاعتداءات التي استهدفت ضرب الاقتصاد العالمي وزعزعة صناعة النفط السعودية من خلال تدمير بنية أرامكو السعودية أثر إيجابي لم يحسب له المعتدون حسابا”.

وتابع قائلا في رسالته “وبات وطننا العزيز، ومنه نحو سبعين ألف موظف وموظفة في الشركة، على غير ما أراد أعداؤنا، أقوى من ذي قبل”.

موضوع يهمك?نقلت صحيفة الاقتصادية، عن شركة أرامكو السعودية، تأكيدها أن الأعمال في مجمع الملك سلمان للخدمات والصناعات البحرية، تسير… أرامكو تتوقع إنجاز مجمع الملك سلمان للصناعات البحرية بـ 2022 شركات
وكان فهد عبد الكريم، المدير العام لمنطقة الأعمال الجنوبية للنفط لدى أرامكو قال للصحافيين أمس خلال جولة نظمتها الشركة الحكومية، إن أرامكو واثقة من استئناف الإنتاج بالكامل بحلول نهاية سبتمبر/أيلول من خريص، إحدى منشأتي نفط استهدفهما هجوم قبل نحو أسبوع.

ورأى مراسلو رويترز أعمال إصلاح جارية، مع رافعات أقيمت حول عمودي تثبيت محترقين، يشكلان جزءا من وحدات لفصل الغاز عن النفط، وأنابيب منصهرة. وقال عبد الكريم إن الأعمال جارية على مدار 24 ساعة لسبعة أيام في الأسبوع.

وكان خبير الطاقة والمدير الشريك في شركة “إنيرجي أوتلوك أدفايزرز” الدكتور، أنس الحجي، إن تعامل السعودية مع الهجمات الأخيرة “قد أفشل الهدف الاستراتيجي من تلك الهجمات”.

وقال الحجي في مقابلة ضمن برنامج “مستقبل الطاقة” على شاشة “العربية”، إن الهجمات لم تنل من قوة الموقف السعودي المؤثر في أسواق الطاقة العالمية، مؤكداً ترحيب العالم بقدرة المملكة على مواجهة مختلف الأزمات التي تتعرض لها أسواق الطاقة.

واعتبر أن هدف الهجمات “لم يكن فقط الإضرار في معامل بقيق وخريص، بل كان محاولة ضرب الموقع الاستراتيجي للمملكة في الاقتصاد العالمي، وهذا لم يحصل، وفشلوا بذلك بسبب قيام أرامكو بتصرفات عدة بحيث إن الإمدادات في سبتمبر لم تتأثر بما حصل”.

وقامت وكالة الأنباء السعودية بجولة شملت معامل بقيق ومعامل خريص واطلعت على المواقع المتضررة ومدى الجهود التي تبذلها الشركة في إصلاح أعمدة الإنتاج وخزانات التبريد والتوزيع.

وأكد مسؤولو أرامكو قدرة الشركة السعودية على تجاوز هذا العمل التخريبي وفق أحدث الأنظمة العالمية في التعامل مع الأزمات، ويأتي ذلك من خلال ورش عمل دائمة ومستمرة وللتأكد من إنجاز أعمال الإصلاح في كافة المواقع بشكل فني وبمراحل عمل لا تتوقف.