أدنى مستوى لصافي احتياطيات تركيا منذ 2002

أظهرت بيانات من البنك المركزي التركي أمس، أن صافي الاحتياطيات الدولية لدى البنك انخفض إلى أدنى مستوى منذ 2002 ليصل إلى 8.63 مليار دولار في 24 كانون الأول (ديسمبر) من 12.16 مليار قبل ذلك بأسبوع فيما يعكس تدخل البنك في سوق الصرف الأجنبي أخيرا.
وبحسب “رويترز”، كان البنك المركزي قد أعلن تدخله المباشر خمس مرات في السوق هذا الشهر لوقف انهيار العملة، وقال مصرفيون إن حجم التدخل الإجمالي تراوح بين ستة مليارات وعشرة مليارات دولار.
ولم تصدر إعلانات عن تدخل البنك المركزي منذ 17 كانون الأول (ديسمبر) لكن مصرفيين أكدوا أن انخفاض الاحتياطيات يشير إلى مزيد من دعم الدولة لليرة التركية.
وفي 2019-2020 انخفض صافي الاحتياطيات عندما باع البنك المركزي 128 مليار دولار لبنوك الدولة لتثبيت سعر الليرة التي واصلت تراجعها رغم ذلك.
من جهة أخرى، أظهرت بيانات نشرتها هيئة تنظيم سوق الطاقة تركية أمس أن إجمالي واردات البلاد من النفط ارتفع بنسبة 22.3 في المائة على أساس سنوي في تشرين الأول (أكتوبر) إلى 4.20 مليون طن.
وأوضحت الهيئة، في تقريرها الشهري، أن واردات النفط الخام، التي تمثل القسم الأكبر من حجم الواردات، ارتفعت بنسبة 24.2 في المائة في تشرين الأول (أكتوبر) إلى 2.89 مليون طن.
واستوردت تركيا في ذلك الشهر الجزء الأكبر من النفط والمنتجات النفطية من العراق، بإجمالي 1.38 مليون طن، تلتها روسيا ونيجيريا بـ1.12 مليون طن و296525 طنا على التوالي.
وارتفعت صادرات منتجات المصافي النفطية بنسبة 11.7 في المائة إلى 1.01 مليون طن، فيما ارتفع الإنتاج بنسبة 12.1 في المائة إلى 3.27 مليون طن.
وارتفع إجمالي مبيعات منتجات النفط محليا بنسبة 2.9 في المائة على أساس سنوي في تشرين الأول (أكتوبر) إلى 2.84 مليون طن