أدنوك للإمداد.. نمو استراتيجي يعزز قطاع الطاقة في الإمارات

عتبر أدنوك للإمداد والخدمات أكبر شركة لوجستيات بحرية متكاملة وأكثرها تنوعا في منطقة الشرق الأوسط.

وتلعب الشركة، التي تقدم الخدمات اللوجستية والشحن والعمليات البحرية، دورا هاما في تمكين قطاع النفط والغاز في الإمارات، ودعم هدف ” أدنوك ” لتحقيق أقصى قيمة ممكنة من كل برميل نفط يتم إنتاجه وتكريره وبيعه.

وتركز أدنوك للإمداد والخدمات على 3 قطاعات أعمال رئيسية : الشحن والخدمات اللوجستية المتكاملة والخدمات البحرية، حيث يضمن ذراع الشحن للشركة الإمداد الموثوق للنفط الخام والمنتجات والغاز ومواد الصناعة الأولية في أكثر من 50 دولة.

بينما تقدم وحدة الخدمات اللوجستية المتكاملة حلولا لوجستية متكاملة تمكن سلسلة توريد النفط والغاز في الإمارات بأكملها، من التنقيب والإنتاج إلى التكرير والبتروكيماويات.

في حين يقوم قطاع الخدمات البحرية التابع للشركة بتوفير مجموعة كاملة من خدمات إدارة الموانئ عبر جميع موانئ أبوظبي البترولية، بما في ذلك خدمات الاستجابة للتسربات النفطية الأشمل في دولة الإمارات.

ومن خلال الجمع بين خدماتها عبر هذه القطاعات الثلاثة والاستفادة من خبرتها الطويلة في تقديم عمليات آمنة وفعالة دوليا، والتي تمتد عبر 4 عقود، برزت أدنوك للإمداد والخدمات كشركة رائدة في مجال الشحن والخدمات اللوجستية المتكاملة لقطاع الطاقة على مستوى منطقة الخليج.

وتعمل الشركة حاليا على توسيع نطاق عملياتها من خلال برنامج التحديث الكبير لأسطولها وزيادة سعة الشحن، وتقديم خطط النمو التي تركز بشكل أساسي على تلبية احتياجات عملائها داخل مجموعة أدنوك وعلى الصعيد الدولي.

زيادة الإنتاج
وتتوقع مجموعة أدنوك، العميل الرئيسي لشركة أدنوك للإمداد والخدمات، زيادة طاقتها الإنتاجية من النفط الخام إلى أكثر من 5 ملايين برميل من النفط يوميا.

وفي قطاع التكرير والبتروكيماويات ستتوسع أيضا طاقة التكرير وإنتاج البتروكيماويات، حيث تعمل على تنمية عملياتها لتلبية الطلب المحلي والعالمي المتزايد.

وبالإضافة إلى ذلك، أطلقت مجموعة أدنوك شركتين تجاريتين جديدتين، أدنوك للتجارة وأدنوك للتجارة العالمية. كما إنها تنتقل من شركة قام العميل بجمع المنتج منها مسبقا، إلى شركة تقدم خدمة أوسع تشمل نقل النفط الخام والمنتجات للعملاء حول العالم.

وأدى تأسيس أدنوك للتجارة وأدنوك للتجارة العالمية، لتوليد المزيد من الفرص لشركة أدنوك للإمداد والخدمات، والإدراك لأهمية دورها الأساسي في سلسلة توريد الطاقة العالمية، وتنفيذ استراتيجية مجموعة أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي.

الشحن
وبالنظر إلى النمو المتوقع في الإنتاج، والفرص الكبيرة التي أتاحها انتقال أدنوك إلى التجارة، فإن أدنوك للإمداد والخدمات تتطلع إلى زيادة الكميات المشحونة على متن سفنها بما يصل إلى 4 أضعاف المعدلات الحالية، وذلك خلال العقد المقبل.

وتقوم الشركة حاليا بتنفيذ برنامج استراتيجي لتوسيع حجم أسطولها وتجديده لتقديم خدمة أوسع لعملائها مع دعم وتمكين نمو الطاقة الإنتاجية لأدنوك وتوسيع عملياتها في مجال التكرير والبتروكيماويات.

وفي عام 2020 وأوائل عام 2021، أضافت أدنوك للإمداد والخدمات 20 سفينة شحن إلى أسطولها، مما أدى إلى زيادة كبيرة في حجم الأسطول المملوك للشركة مقارنة بعام 2019، بالإضافة إلى التعاقد على 5 سفن جديدة قيد البناء، وناقلة غاز عملاقة تم بناؤها مؤخرا. وبالنسبة لشركتها المشتركة ايه دبليو للملاحة، فقد تم إضافة 4 ناقلات منتجات سائبة و8 ناقلات نفط خام عملاقة إلى أسطولها.

استحواذ “أدنوك للإمداد والخدمات” على ناقلتي نفط عملاقتين
ومن خلال الاستحواذ على ناقلات النفط العملاقة، تدخل أدنوك للإمداد والخدمات سوق النفط الخام بسفن مملوكة لها، مما يضمن أمن سلسلة التوريد الخاصة بمجموعة ” أدنوك ” من خلال استراتيجية رسملة الأصول المثلى تجاريا عبر جميع قطاعات الشحن، النفط الخام والمنتجات والغاز والمواد السائبة الجافة.

وينمو أسطول أدنوك للإمداد والخدمات من ناقلات المنتجات بشكل كبير، وذلك بعد الاستحواذ الأخير على 6 ناقلات منتجات من طراز LR2 “طويلة المدى 2″، مما يزيد عدد ناقلات المنتجات من 9 إلى 15 ناقلة.

جدير بالذكر أن الناقلات من طراز LR2 تستخدم لنقل منتجات مثل البنزين ووقود البنزين ووقود الطائرات والنفثا لمسافات طويلة. تزيد عملية الاستحواذ من سعة الشحن لأسطول ناقلات المنتجات التابع لأدنوك للإمداد والخدمات إلى أكثر من مليون طن متري/ ما يعادل 8.6 مليون برميل.