أدنوك تتخذ خطوة جديدة لزيادة إنتاجها لـ5 ملايين برميل يوميًا

وضعت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” خطة إستراتيجية لزيادة إنتاجها من النفط إلى 5 ملايين برميل يوميًا بحلول عام 2030، وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز، من خلال التوسّع في مشروعات الاستكشاف وتطوير الحقول والآبار.

وفي هذا الإطار، أعلنت “أدنوك” اليوم الخميس، عن ترسية عقود بقيمة إجمالية قدرها 7.1 مليار درهم “1.94 مليار دولار أميركي” لتعزيز النمو في أنشطة الحفر.

وقال بيان للشركة الإماراتية إن ترسية العقود تم من خلال مناقصة تنافسية على كل من شركة “أدنوك للحفر” و”شلمبرجيه |س إيه الشرق الأوسط” وهاليبرتون وورلد وايد ليمتد – أبوظبي “هاليبرتون” ووذرفورد بن حمودة ذ.م.م “وذرفورد”.

الأكبر من نوعها
يأتي الإعلان في أعقاب الاستثمارات الضخمة التي أعلنت عنها أدنوك مؤخراً في مجال معدات وخدمات الحفر لتحقيق هدف زيادة سعتها الإنتاجية من النفط الخام وتمكين الإمارات من تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز.

تعد العقود التي تم الإعلان عنها اليوم الأكبر من نوعها في قطاع النفط والغاز، وتتضمن توفير خدمات التسجيل السلكي لمعلومات الحفر وتثقيب الآبار.

وستغطي العقود خدمات حقول أدنوك البرية والبحرية لمدة 5 سنوات مع خيار التمديد لسنتين بالشروط والأحكام نفسها، وهي تتضمن خدمات التسجيل السلكي لمعلومات الحفر القياس المستمر لخصائص التكوينات الصخرية لتوجيه عمليات الحفر بينما تشمل خدمات التثقيب إنشاء أنفاق في حفرة البئر للسماح للسوائل بالتدفق من المكمن النفطي.
قال وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والرئيس التنفيذي لشركة “أدنوك”، سلطان الجابر: ” تأتي ترسية العقود ضمن نهج أدنوك بالاستثمار لتحقيق الاستفادة القصوى من موارد أبوظبي الهيدروكربونية وزيادة القيمة للوطن”.

وأضاف: “أن الخطجوة تأتي لترسيخ مكانة الإمارات مورداً عالمياً موثوقاً للطاقة منخفضة الكربون وكذلك مكانة أدنوك كمنتجٍ مسؤول للطاقة، إذ تدعم العقود جهود تنفيذ استراتيجية أدنوك للنمو الذكي 2030، كما أنها تحقق فوائد اقتصادية مهمّة من خلال إعادة توجية أكثر من 80% من قيمتها إلى الاقتصاد المحلي”.

أنشطة الحفر
من جانبه، قال ياسر الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك، سعيد المزروعي: “يعكس نطاق خدمات العقد الذي تمت ترسيته على “أدنوك للحفر” النمو والتطور الذي حققته الشركة في تقدم خدمات تهيئة الآبار وخدمات الحفر المتكاملة”.

وأضاف: “كما يؤكد في الوقت ذاته دور الشركة المحوري في تنفيذ خطط مجموعة أدنوك لرفع سعتها الإنتاجية من النفط والغاز..ونحن على ثقة بأن ترسية العقود على الشركات الرائدة الأربعة سيساهم في تحقيق قيمة محلية إضافية كبيرة وخلق المزيد من الفرص الوظيفية للمواطنين”.

ومن المقرر أن سيتم إعادة توجيه ما يزيد نسبته عن 80% من القيمة الإجمالية للعقود إلى الاقتصاد المحلي عبر برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة.

كما ستسهم العقود في توفير فرص عمل للمواطنين في الشركات الفائزة بالعقود والتي ستعمل أيضًا على إيجاد فرص لتصنيع احتياجاتها محلياً.

ويعتبر العقد الذي تم ترسيته على شركة “أدنوك للحفر” الأكبر من حيث القيمة ويغطي خدمات متنوعة تشمل تسجيل قياس البئر المفتوح وتغليف فتحات الحفر والتثقيب.

ويعكس نطاق خدمات العقد التطور الذي حققته “أدنوك للحفر” وتوسع نطاق خدماتها بعد تحولها إلى شركة تقدم خدمات متكاملة لحفر وتهيئة الآبار ومجموعة متكاملة من خدمات الحفر والحفارات بفضل شراكتها الاستراتيجية مع “بيكر هيوز” في عام 2018، والتي حصلت بموجبها على حصة 5% في شركة “أدنوك للحفر”.

تدعم العقود خطط وجهود شركة بترول أبوظبي الوطنية لحفر آلاف الآبار الجديدة، لزيادة سعتها الإنتاجية من النفط، وتعزيز مكانتها الرائدة كأحد منتجي النفط بأقل تكلفة وكثافة في مستويات انبعاثات الكربون في العالم، مما يسهم في تحقيق وفورات بملايين الدولارات.

وتعمل الشركة الإماراتية في إطار إستراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي على تعزيز استراتيجيتها للمشتريات لتتماشى مع ديناميكيات الأسواق المتغيرة، حيث تركز على تأسيس عقود طويلة الأجل مع عدد من الموردين لضمان استقرارية توريد الخدمات المطلوبة وبأسعار تنافسية.