“أدنوك” الإماراتية تبدأ تصدير النفط من الاحتياطي الإستراتيجي في الهند

قررت الهند، السماح لشركة بترول أبوظبي الوطنية ”أدنوك“ بتصدير النفط من احتياطي البترول الإستراتيجي في ”منغالور“، مما يمثل تحولا في السياسة قد يحسن المشاركة الأجنبية مع سعي الهند لتوسعة قدراتها التخزينية.

والسماح لشركة ”أدنوك“ الإماراتية بتصدير نفطها يعكس نموذجا تبنته دول مثل اليابان وكوريا الجنوبية؛ للسماح لمنتجي النفط بإعادة تصدير الخام المخزن، علما أن الهند لا تسمح بتصدير النفط.

وقال وزير البيئة الهندي براكاش جافاديكار في إفادة صحفية ”الخطوة ستيسر التجارة لأدنوك“.

وطلبت ”أدنوك“ إذن الحكومة الهندية للتصدير من نفطها المخزن، إذ إنها تواجه صعوبات في البيع إلى شركات التكرير الهندية، والتي قلصت بعضها معدلات تكرير الخام بسبب انخفاض الطلب.

وبمقدور أدنوك الآن تصدير النفط المخزن في الاحتياطي البترولي الإستراتيجي في ”منجالور“ بسفن ترفع علما أجنبيا، وحتى الآن، تُستخدم سفن ترفع العلم الهندي في التحريك الساحلي للنفط من المخازن.

وقال مصدر حكومي: إنه سيكون للشركات الهندية الحق الأول للرفض في حالة أي إعادة تصدير من جانب أدنوك.

وتستورد الهند، ثالث أكبر مستهلك ومستورد في العالم للنفط، نحو 80% من احتياجاتها النفطية وتبني مخزونا إستراتيجيا في 3 مواقع في جنوب البلاد؛ لتخزين ما يصل إلى 5 ملايين طن من النفط للتحوط في مواجهة اضطرابات الإمدادات