آل خليفة: تيعلن عن تنظيم حُزمة المؤتمرات النفطية العالمية بالبحرين

أكد الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط على العزم في مواصلة العمل على استقطاب المؤتمرات والمعارض العالمية والمساهمة في تحفيز البيئة الاقتصادية والاستثمارية التنموية التي تشهدها مملكة البحرين والتوسُّع في استقطاب الاستثمارات النفطية والصناعية الأخرى ذات العلاقة، مُشيداً معاليه بما تُوليه الهيئة الوطنية للنفط والغاز من أهمية بالغة في تنظيم الفعاليات والمنتديات والمؤتمرات النفطية العالمية والمعارض الفنية المصاحبة على أرض مملكة البحرين وذلك في إطار البنية التشريعية والتنظيمية المُتطوِّرة للقطاع الاقتصادي في مملكة البحرين.

جاء ذلك على أعقاب إعلان  الهيئة الوطنية للنفط والغاز عن تنظيم حزمة من المؤتمرات والمعارض والفعاليات النفطية العالمية التي سوف تحتضنها مملكة البحرين خلال عام 2018 وذلك  بالتعاون من الجهات المُنظِّمة من محتلف دول العالم.

 وفي سياقٍ مُتصل، ثمَّن معاليه عالياً كل الجهود المبذولة نحو دعم الحركة التجارية والاقتصادية بقطاع النفط والغاز والبتروكيماويات وذلك من خلال تحقيق وتنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة التي تحرص على استقطاب الفعاليات النفطية والمعارض المصاحبة المعززة لمكانة مملكة البحرين كمركز مهم في منطقة الخليج والشرق الأوسط والعالم ومنصة فريدة لعقد المؤتمرات والفعاليات المتخصصة التي تُساهم في تطوير الكوادر الفنية والإدارية بقطاع النفط والغاز، فضلاً عن مردودها العلمي والإيجابي في تحقيق تبادل المعرفة والخبرات العملية وتقاسمها  باعتبارها ملتقيات مهمةً تُسهم في تطوير الكفاءات الوطنية العاملة في قطاع النفط والغاز والاستفادة من خبرات المشاركين بما يخدم هذا القطاع الحيوي والمهم وتحقيق الأهداف التنموية للمملكة.

  وتشتمل القائمة المبدئية للفعاليات التي ستنظمها الهيئة الوطنية للنفط والغاز أو تشارك في تنظيمها خلال الأشهر المُقبلة  من العام الجاري على  ( 14)  فعاليات مختلفة من بينها مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط  الثالث عشر للعلوم الجيولوجية ( جيو 2018) برعاية كريمة من لدن حضرة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر ، والمقرر انعقاده على أرض مركز البحرين الدولي للمعارض خلال الفترة 5 – 8 مارس 2018  بتنظيم من الجمعية الأمريكية لجيولوجيا البترول والجمعية الأوروبية لعلماء ومهندسي الجيولوجيا وجمعيات خليجية أخرى بالتعاون مع إدارة المعارض العربية والهيئة الوطنية للنفط والغاز وبدعمٍ من عدد من الجهات المتخصصة ذات العلاقة، حيث تشهد سلسلة مؤتمرات ومعارض جيو مشاركة كبيرة من الخبراء والمختصين والمهندسين وعدد كبير من الشركات النفطية  العالمية التي تشارك في المعرض المصاحب فضلاً عن زوار المعرض الذين يعتبرون هذا المعرض منصة للاطلاع على آخر ما توصلت إليه التقنية الحديثة في هذا القطاع.  وتجدر الإشارة إلى أن هذا المؤتمر والمعرض المصاحب يعتبر من أهم الفعاليات التي تعقد في منطقة الشرق الأوسط كل عامين على أرض مملكة البحرين.

 كما تشتمل  قائمة الفعاليات المبدئية على ( 12 )  فعالية  متتالية ابتداءاً من شهر يناير 2018  حتى شهر ديسمبر 2018  وذلك تحت رعاية الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط، يتصدرها مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط  لتكنولوجيا التكرير بتنظيم من الاتحاد العالمي للتكرير بالتنسيق مع الهيئة الوطنية للنفط والغاز وذلك في الفترة 22 -23 يناير 2018 ، يعقبه عقد ورشة عمل حول استيراد الغاز الطبيعي عبر شبكات خطوط الأنابيب وذلك بتنظيم من الاتحاد العالمي للغاز والهيئة الوطنية للنفط والغاز  في الفترة 20 -21 فبراير، يليه مؤتمر التميز التشغيلي الخامس في النفط والغاز والبتروكيماويات في تاريخ 26 -27 مارس 2018  وكذلك منتدى الخليج الثاني للسلامة بتاريخ 28 -29 مارس والذي ينظمانهما شركة يورب بتروليوم كونسلتانت بالتعاون والتنسيق مع الهيئة الوطنية للنفط والغاز وكذلك انعقاد ورشة القدرة الانتاجية للمكامن الغير تقليدية في الشرق الأوسط  بتنظيم جمعية مهندسي البترول العالمية بالتعاون مع الهيئة الوطنية للنفط والغاز في الفترة 9 -10 مايو 2018.

كما تُشير قائمة الفعاليات إلى عزم جمعية المهندسين البحرينية وبالتعاون مع الهيئة الوطنية للنفط والغاز على تنظيم مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط السابع عشر للتآكل في الفترة 30 سبتمبر – 3 أكتوبر 2018، يليه مؤتمر البحرين الدولي للمسئولية الاجتماعية والذي تنظمه جمعية البحرين للمسئولية الاجتماعية بالتعاون والتنسيق مع الهيئة الوطنية للنفط والغاز في الفترة 17 – 18 أكتوبر 2018، بعده مؤتمر ومعرض التكرير العالمي بتنظيم الاتحاد الخليجي للتكرير بالتعاون والتنسيق مع الهيئة الوطنية للنفط والغاز، يليه مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط الخامس للصيانة والاعتمادية (مينتكون 2018 ) بتنظيم من الجمعية الخليجية لمحترفي الصيانة وجميعية المهندسين البحرينية بالتنسيق مع الهيئة الوطنية للنفط والغاز وذلك في الفترة 25 – 28 نوفمبر 2018 وبعده مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط الرابع للرفع الاصطناعي في الفترة 28 -29 نوفمبر 2018 بتنظيم من جمعية مهندسي البترول العالمية بالتعاون مع الهيئة الوطنية للنفط والغاز وكذلك ورشة أفضل التجارب لإدارة المخاطر واستدامة الأعمال في قطاع النفط والغاز والي تنظمها جمعية مهندسي البترول العالمية بالتعاون مع الهيئة الوطنية للنفط والغاز والمزمع تنفيذها في شهر ديسمبر 2018.

واختتم معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط  بأن هذه الفعاليات والمنتديات والمؤتمرات وكذلك المعارض المصاحبة جاءت لتعزيز المكانة المرموقة والسمعة الطيبة التي تتمتع بها مملكة البحرين بين دول العالم والمساهمة في تنشيط الحركة التجارية والاقتصادية في المملكة، فضلاً عن زيادة التحصيل العلمي للمشاركين والاستفادة من المحاضرات والخبرات المتراكمة لدى المحاضرين والمشاركين، والعمل على توفير فرص الاطلاع على أحدث ما توصلت إليه التقنية الحديثة، إضافة إلى أنها تسهم في تنشيط الحركة السياحية والتجارية في البلاد ودعم الاقتصاد الوطني البحرين. مشيداً معاليه بالجهات المُنظِّمة للفعاليات لاتخاذها مملكة البحرين مقراً لاقامة الفعاليات ومتمنياً لهذه الفعاليات التوفيق والسداد وتحقيق الأهداف التي يتطلًّعُ إليها الجميع وتعود بالنفع والفائدة على مملكتنا الغالية في ظل قيادتها الرشيدة.